انطلاق حملة " صيف بلا حوادث " في أم القيوين

السبت, 8 يوليو, 2017 - 17:30

بدأت إدارة المرور والدوريات في القيادة العامة لشرطة ام القيوين تنفيذ الحملة التوعوية المرورية صيف بلا حوادث تحت مظلة وزارة الداخلية لتحسين السلامة على الطرق وتستمر حتى الاول من سبتمبر المقبل .

وأوضح العقيد سعيد عبيد بن عران مدير ادارة المرور والدوريات ان الحملة تأتي لتجسد إستراتيجية وزارة الداخلية بجعل الطرق أكثر أماناً، وبلوغ أعلى مستويات السلامة المرورية لجميع مستخدمي الطريق  وتوعية شرائح المجتمع بالأضرار الناتجة عن الحوادث المرورية، وما ينجم عنها من وفيات وإصابات وأضرار مادية ومعنوية.
وقال ان مؤشرات الحوادث المرورية  لا تزال تشكل قلقاً لما تسببه من آثار مؤلمة تؤدي الى وقوع الوفيات والاصابات وما تخلفه من آثار اجتماعية على الاسر بالاضافة للخسائر في الممتلكات وما تكبده من هدر الاموال الطائلة.

آليات الحملة التوعوية :
من جانبه اوضح الرائد محمد عبيد المهيري رئيس قسم المرور والدوريات بإدارة المرور والدوريات ، ان هذه الحملة المرورية هدفها توحيد ودعم الجهود  باتخاذ كافة الاحتياطات المتعلقة بسلامة المركبة وإجراء الصيانة الدورية بها ، بالاضافة الى عدم استخدام الهاتف أثناء القيادة مع استخدام وبصفة مستمرة لحزام الامان للسائق والركاب .  
وأضاف: إن اختيار شعار حملة "صيف بلا حوادث" يأتي تزامناً مع بدء الإجازة الصيفية، وموسم السفر عن طريق البر والتي تشهد كثافة في رحلات السفر البرية والتي تتطلب زيادة الاحتياطات المتعلقة بسلامة المركبة؛ منها سلامة الإطارات وإجراء الصيانة الدورية، وضرورة التقيد بحدود الحمولة المسموح بها على سطح المركبة  والتي لا يتجاوز ارتفاعها (60) سنتيمتراً، موضحاً أن تجاوز تلك الحمولة يؤدي إلى الإخلال بتوازن المركبة وصعوبة السيطرة عليها.

أسباب الحوادث المرورية :

قال المهيري ان الحوادث المرورية وما تشهده من وفيات او إصابات خاصة خلال فترة الصيف تعود الى أسباب عديدة منها ارتفاع حرارة أرض الطريق ، وعدم انتباه السائقين ، والسرعات العالية التي يقودها بعض قائدي المركبات ، والانشغال عن الطريق بأمور اخرى، والحمولة الزائدة خاصة للعوائل المسافرة براً خلال فترة الصيف ، بالاضافة الى القيادة لساعات طويله دون توقف.

وكل تلك الاسباب لو اتبعها قائدي المركبات وتم تطبيقها لحدت من الكثير من الحوادث المرورية التي يزتنزفها الطريق من فترة الى أخرى.

توعية :

تهدف حملة هذه إلى الوصول إلى أكبر شريحة من المجتمع عبر مختلف وسائل الإعلام، منها المقروءة والمسموعة والمرئية، وكذلك عبر الإنترنت واللوحات الإعلانية، وندعو كافة مستخدمي الطريق للعمل على اتخاذ الاحتياطات اللازمة للحد من الحوادث المرورية وذلك لسلامتهم اولاً وسلامة باقي مستخدمي الطريق.